الاربعاء, 16-ابريل-2014

بعد نقل زملائهم تعسفيا.. اعتصام ضباط المراقبة الجوية بمطار القاهرة

بعد نقل زملائهم تعسفيا اعتصام ضباط المراقبة الجوية بمطار القاهرة مؤتمر عمال مصر الديمقراطى ودار الخدمات النقابية والعمالية 4 أبريل 2013.. بدأ مساء اليوم أكثر من 50 من ضباط ا... المزيد...

خبر صحفى: القبض علي أكثر من 15 عاملا من عمال شركة الإسكندرية للأسمدة

خبر صحفى القبض علي أكثر من 15 عاملا من عمال شركة الإسكندرية للأسمدة مؤتمر عمال مصر الديمقراطي ودار الخدمات النقابية والعمالية فى 18 مارس2013.. قامت صباح اليوم قوات من الشرطة بالقبض علي... المزيد...

ردا على فصل زملائهم من ممثلى العمال.. إضراب عمال شركة جلوب، واستمرار إضراب عمال شركة اكوا دلتا بمدينة السادات

ردا على فصل زملائهم من ممثلى العمال إضراب عمال شركة جلوب، واستمرار إضراب عمال شركة اكوا دلتا بمدينة السادات مؤتمر عمال مصر الديمقراطى ودار الخدمات النقابية والعمالية 13 مارس 2013.. ب... المزيد...

عن الدار



دار الخدمات النقابية والعمالية

الحائزة على جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الإنسان


انظر الروابط بالأسفل


دار الخدمات النقابية والعمالية منظمة غير حكومية استنبتتها الحركة العمالية المصرية على أرضها العطشى للحرية والاستقلال، فنمت متحدية جفاف الواقع من حولها..غير عابئة بقسوتة، ضاربة بجذورها إلى ما تحت السطح الخشن، مستدعية المياة العذبة للحركة ذات التاريخ الممتد قرناً من الزمان.

كانت الحركة العمالية المصرية قد اشتد عودها فى النصف الثانى من الثمانينات.. كاشفةً عن ملامحها وسماتها الجديدة، ومتجهة إلى بلورة برنامجها، وتطوير مطالبها الديمقراطية، وكانت التحركات العمالية الاحتجاجية جميعها قد جاءت من خارج التنظيم النقابى..بل أن كثيراً منها قد تجاوز الانصراف عنه إلى مواجهته، ومبادلته هجوماً بهجوم فى تطاحن صريح معلن..

تجسد واقع الانفصال بين التنظيم النقابى "الرسمى" والحركة العمالية..مفصحاً عن نفسه بأشد ما يكون من الجلاء فى إضراب عمال السكك الحديدية عام 1986، ثم إضراب عمال الحديد والصلب عام 1989..وكان كلاهما على درجة من الأهمية جعلته يحظى باهتمام مجتمعى واسع، وتتردد أصداؤه فيما أبعد من دوائر الطبقة العاملة.

بلغت موجة الثمانينات من الحركة العمالية المصرية ذروتها فى حركة عمال الحديد والصلب الكبرى التى تبقى واحدة من أبرز أحداثها فى النصف الثانى من القرن العشرين، ليس فقط لكونها الحركة الأكبر والأكثر عدداً التى تخضبت بالدماء، وإنما أيضاً لأنها الحدث الذى أرق ضمير المجتمع كله، مستحثاً تضامن الكثير من فئاته، ودوائره، ومتداعياً إلى مواجهة واسعة شملت مع العمال نشطاء سياسيين.. يساريين وديمقراطيين..محامين.. وصحفيين..ومدافعين عن حقوق الإنسان.

..فى غمار ذلك كله..تبدت الحاجة الملحة للحركة العمالية المصرية..منظمة تعبر عن تيارها الديمقراطى ، ونزوعها المتنامى إلى الاستقلال.. مركز يملاً المساحة الشاغرة الناجمة عن غياب النقابات المستقلة الفاعلة.

وقبل أن تمضى من الشهور ثمانية..شهدت حلوان حفلاً صغيراً.

..وأعلن ميلاد دار الخدمات النقابية والعمالية فى 26 مارس 1990.


للمزيد اضغط :
تعريف الدار